مُجمع بن أمية في مؤسسة كارلوس باييستا لوبيث

المشاركة والتعاون مع مُجمع بن أمية.

هدف المُجمع الذي تم إنشاءه عام 2011 هو أن يشعر الفردنفسه جزءاً من هذا المشروع الحضاري الثقافي دون حدود جغرافية وأن يعتبر مؤسسة كارلوس باييستا لوبيث أرثاً حضارياً ملكاً للجميع والمجتمع بأكمله.

يتمتع المشتركين وأعضاء مُجمع بن أمية بعلاقة واتصال مباشر مع المؤسسة في حياتها اليومية وجميع أحداثها ومستجداتها وذلك فضلاً لبرنامج نشاطات خاص بكل عضو.

الانضمام إلى هذه المؤسسة هو عبارة عن تقديم الدعم لمؤسسة كبيرة والتحول إلى راعي للأعمال الفنية الحضارية.

 

فوائد التحول إلى عضو في مُجمع بن أمية

الحصول على جميع المعلومات بالبريد

الحصول على الأولوية في التسجيل في نشاطات المؤسسة

كُتيب دعوات لزيارة المؤسسة مع مرافقين وضيوف

بطاقات مرور في أي بي إلى جميع نشاطات المؤسسة

دعوات إلى حفلات افتتاح المعارض المؤقتة التي تشترك فيها المؤسسة

زيارة خاصة مع دليل سياحي إلى المؤسسة (مغلفة على العامة) والمعارض المؤقتة مع ثلاثة مدعوين (بمرافقة المسؤول عن المركز)

زيارة سنوية خاصة لمركز المؤسسة (مغلق على العامة)  الرئيسي لشخصين.

مقابلة سنوية لجميع ممثلي المؤسسة

نشاطات استثنائية

الحصول على عمل مطبوع سنوي مختار من قبل المؤسسة

الرعاية الدولية

 

تشجيع الأفق الدولي

تم إنشاء مجموعة الرعاية الدولية في مؤسسة كارلوس باييستا لوبيث من هدف نشر وإشهار المعرض على مستوى عالمي و تقوية الرابطة بين مختلف المؤسسات والبلدان في العالم. يمكن الاشتراك في هذه المجموعة بدعوة خاصة استثنائية من الرئيس والتقديم المسبق والموافقة على العضوية والأعضاء الجدد من قبل هيئة رعاية المؤسسة.

الرعاية الدولية هي مثال هام للرعاية الحضارية والدعم الذي تقدمه في تنمية المشاريع الجديدة المساعدة في الحفاظ و نشر المعرفة و الإرث الحضاري الغني العالمي المتعلق بعرب الأندلس والمورسكيين.